درعة تافيلالت .. قافلة للقرب حول التعمير والبناء

تنظم الوكالة الحضرية لورزازات-زاكورة-تنغير، إلى جانب الوكالة الحضرية للرشيدية ميدلت، خلال الفترة من 1 إلى 7 غشت الجاري، قافلة للقرب بمجالات الأقاليم التابعة لجهة درعة تافيلالت.

وذكر بلاغ للوكالة، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، أن ذلك سيتم من خلال “تخصيص فريق للعمل وآلية شباك للقرب المعد للتواصل والتوجيه والإصغاء لحاملي ملفات التعمير والبناء بالوسط القروي”.

واعتبر البلاغ أن هذه المبادرة تأتي في سياق القافلة التي أطلقتها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة في إطار تبني “مقاربة متجددة، تنهل من التوجهات المضمنة في النموذج التنموي وتستند إلى ترسيخ بعد الجهوية واللاتمركز الإداري في التدارس والإجابة عن مختلف الإشكاليات المرتبطة بالتعمير ودينامية البناء بالوسط القروي”.

وأبرز أن ذلك يروم تحقيق “وقع مباشر على الاستثمار وعلى الحياة اليومية لساكنة الوسط القروي ببلادنا”.

وشددت الوكالة على أن هذه القافلة تأتي أيضا “من منطلق انخراط جسم الوكالات الحضرية في تبني هذه المقاربة، بفعل التجربة التي راكمتها هذه المؤسسات في مسألة التعاطي مع ملفات العالم القروي”.

وأشارت إلى أن الانطلاقة الرسمية لهذه القافلة ستشمل مجال إقليم زاكورة، لتحط الرحال بمجموعة من الجماعات الترابية ذات الطبيعة القروية، وذلك طيلة يومين، قبل أن تحل بمجموعة من الجماعات الترابية التابعة لأقاليم ورزازات وتنغير، على أن تشد الرحال بعدها إلى ٳقليمي الرشيدية وميدلت.

وأوضحت الوكالة أن هذه القافلة تعد فرصة بالنسبة للفرقاء الفاعلين في الميدان لتدارس القضايا التي تهم قطاع التعمير والبناء، حيث ستقطع أزيد من ألف كلم بالجماعات الترابية التابعة لأقاليم ورزازات وزاكورة وتنغير، من أجل تقديم الخدمة وتأكيد انخراط هذه المؤسسة، إلى جانب مختلف الفرقاء العموميين، في تبسيط المساطر والرفع مستوى التوجيه والتأطير في الميدان، وكذا بعث دينامية لحركية البناء بالوسط القروي.