تنغير تحتضن معرضا إقليميا للصناعة التقليدية

تحتضن مدينة تنغير، إلى غاية 21 غشت الجاري، معرضا إقليميا للصناعة التقليدية، وذلك تحت شعار “الجالية المغربية رافعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية”.

وتطمح هذه التظاهرة، التي افتتح فعالياتها عامل إقليم تنغير السيد حسن زيتوني، إلى تثمين منتوجات الصناعة التقليدية، وإبراز خصوصياتها واكتشاف الزوار لآخر إبداعات الصناع التقليديين، خاصة في جهة درعة تافيلالت.

ويشارك في هذا المعرض الإقليمي، المنظم من قبل غرفة الصناعة التقليدية بجهة درعة تافيلالت، بشراكة مع عمالة إقليم تنغير ومجلس جهة درعة تافيلالت، أكثر من 100 عارض يمثلون التعاونيات والجمعيات المهنية النشيطة في قطاع الصناعة التقليدية المنتمية للأقاليم الخمس في جهة درعة تافيلالت وجهات أخرى من المغرب.

ويهدف هذا المعرض، الذي يضم نحو مائة رواق، إلى تثمين مختلف منتوجات الصناعة التقليدية المغربية، ضمنها النسيج والمجوهرات التقليدية والمنتوجات المصنوعة من الجلد والخشب والفضة.

ويتضمن برنامج المعرض تنظيم سلسلة من الأنشطة الخاصة بالصناع التقليديين، وعقد لقاءات تتمحور، على الخصوص، حول الحماية الاجتماعية للصناع التقليديين، والسجل الوطني للصناع.

وأكد رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة درعة تافيلالت، السيد عبد الجبار لعوان، أن هذا المعرض يهدف إلى النهوض بمنتوجات الصناعة التقليدية في الجهة، وتوفير فضاءات للعارضين من أجل عرض منتوجاتهم وتقريب مهن الصناعة التقليدية من السكان.

وأوضح السيد لعوان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه التظاهرة تبرز مساهمة أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج في تحقيق التنمية المحلية، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بفضاء لتبادل التجارب بين جميع الفاعلين المعنيين بقطاع الصناعة التقليدية.

وأضاف أن المعرض يشكل بالنسبة للصناع التقليديين، لاسيما في إقليم تنغير وجهة درعة تافيلالت، مناسبة لتسويق منتوجاتهم على المستوى المحلي والجهوي.