انطلاق دوري رمضان للرياضات الجماعية برسم الموسم 2021-2022

انطلقت بالعديد من المدن المغربية فعاليات دوري رمضان للرياضات الجماعية برسم الموسم الدراسي 2021-2022، وذلك من سادس رمضان الأبرك إلى غاية الـ 26 منه.

وذكرت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، في بلاغ لها اليوم الثلاثاء، أن هذا الدوري، الذي يشمل رياضات كرة القدم المصغرة وكرة الطائرة وكرة اليد وكرة السلة والركبي، انطلق بكل من مدينة مكناس والحسيمة والرشيدية والسمارة وكلميم وطنجة وبني ملال والرباط وآسفي ووجدة.

وأبرز البلاغ أن هذا الدوري يعد محطة أولى في تفعيل البرنامج السنوي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة الخاص برياضة العموم لسنة 2022، والذي يتضمن تظاهرات رياضية متنوعة، كالسباحة بنون النسوة ودوريات الأحياء والدوار والشاطئ والواحات والمسيرة الخضراء والتظاهرة لتعليم السباحة وكأس مدارس السباحة التابعة لمسابح الوزارة، وذلك وفق مقاربة منفتحة على الجمعيات الرياضية المحلية ومستحضرة للخصوصيات المجالية للتراب الوطني.

وأوضح أن الوزارة تهدف من خلال هذه التظاهرات الرياضية، إلى تمكين مختلف جهات المملكة من أنشطة رياضية موجهة إلى العموم في إطار العدالة المجالية وتشجيع مختلف الفئات العمرية، ولاسيما الشباب منها على ممارسة الرياضة بمختلف أنواعها وتمكينها من الاستفادة الكاملة من البنيات التحتية المتوفرة كمرافق للقرب، وتوسيع مجال التنشيط الرياضي والانفتاح على الرياضات الصاعدة، إلى جانب تمكين الأحياء والدواوير بالعديد من المدن والجماعات من التوفر على فرق الرياضات الجماعية، فضلا عن خلق جسور التواصل بين الرياضة للعموم والرياضة المدرسية.

وبحسب المصدر ذاته فإن دوري رمضان، الذي تشارك فيه الجمعيات التي تتوفر على فريق أو فرق في مجال الرياضات الجماعية، يسعى إلى تمكين أكبر عدد من الرياضيين من مزاولة رياضاتهم الجماعية المفضلة، وخلق فضاء لتنمية قدرات الشباب وتطوير مهارتهم من خلال الرياضة، وهو بذلك يعد آلية لتوسيع قاعدة الممارسة الرياضية لدى فئات عريضة من اليافعين والشباب في مجال الرياضات الجماعية وتشجيع ممارستها، سعيا إلى دمجها في المنظومة الرياضية محليا وجهويا، واكتشاف المواهب وجعلها وسيلة للاندماج الاجتماعي ومحاربة الفقر والتهميش والإقصاء.