الرشيدية .. دورة تكوينية حول مشروع المؤسسة المندمج

نظم المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، أمس الخميس بالرشيدية، دورة تكوينية حول “مشروع المؤسسة المندمج”.

وتندرج هذه الدورة التكوينية في إطار تنزيل أحكام القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، لاسيما المشروع التاسع الخاص بتجديد مهن التربية والتكوين والارتقاء بتدبير المسارات المهنية، وفي سياق تنفيذ المخطط الجهوي للتكوين المستمر برسم السنة المالية 2022.

وبالمناسبة، أشار الأستاذ عبد العالي وحميدو، إلى عدد من القضايا المتعلقة بمشروع المؤسسة المندمج، وعلاقته التفاعلية بمشروع التعليم الثانوي، لاسيما “نموذج ثانوية التحدي” الذي جاء في إطار برنامج التعاون، الميثاق الثاني، الموقع بين وزارة التربية الوطنية وهيئة تحدي الألفية.

وذكر بمستجدات مشروع المؤسسة المندمج على مستوى المراحل والرؤية المشتركة والأولويات والمؤشرات والبرنامج السنوي، وكذا التتبع والانتقال.

من جهته، تطرق الأستاذ عبد الواحد الهاروني علوي، إلى أهم محطات إرساء مشروع المؤسسة منذ مرحلة الاستئناس والتجريب إلى مرحلة المأسسة والحكامة، مع استحضار الجهود التي بذلت لبلورة المشروع في إطار برامج التعاون الدولي ووفق التوجهات والمشاريع الكبرى للمنظومة التربوية.

من جانبه، أبرز الأستاذ مولاي المصطفى بوزكراوي، بعض التوجيهات التي ينبغي مراعاتها عند مناقشة بحوث الأطر الإدارية المتدربة، مقدما تعريفا بمشروع المؤسسة والسياق العام والمرجعيات المؤطرة له.

وأشار الأستاذ بوزكراوي، على الخصوص، إلى الميثاق الوطني والرؤية الاستراتيجية والمشاريع المندمجة لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، والمذكرات الوزارية في هذا المجال.

كما ذكر بأهداف مشروع المؤسسة المندمج والمراحل التي مر منها، مبرزا بعض الصعوبات التي تعترض تنفيذه على مستوى المفهوم والمنهجية.