أساليب خطاب الحجاج محور ندوة دولية بالرشيدية

شكل موضوع أساليب خطاب الحجاج محور ندوة دولية نظمت، مؤخرا، بمبادرة من الكلية متعددة التخصصات بالرشيدية التابعة لجامعة مولاي إسماعيل.

وتطرق باحثون مغاربة وأجانب، خلال هذه الندوة العلمية، التي نظمت يومي 29 و30 نونبر المنصرم، تحت شعار “خطاب الحجاج والتواصل في اللغة والأدب”، إلى أهمية خطاب الحجاج والتواصل، مستعرضين مجموعة من التجارب والممارسات التربوية المتعلقة بهذا المجال.

كما تناول المشاركون في هذا اللقاء العلمي، الذي نظمه مختبر الخطاب وتكامل العلوم والمعارف التابع للكلية متعددة التخصصات بالرشيدية، رهانات وإشكاليات الحجاج والتواصل، فضلا عن تسليط الضوء على الحجاج في الخطابين الديني والصوفي، وكذا الحجاج اللغوي القديم والحديث.

وفي هذا الصدد، قال رئيس مختبر الخطاب وتكامل العلوم والمعارف، أحمد البايبي، إن تنظيم هذه الندوة يروم تطوير مهارات التواصل والحجاج لدى الطلبة وتقوية الكفاءة اللغوية واستخدامها في مختلف المجالات.

وشدد البايبي، في تصريح لقناة الأخبار (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، على أهمية موضوع هذه الندوة العلمية، مشيرا، في هذا الإطار، إلى أن خطاب الحجاج، الذي هو عبارة عن مجموعة من الحجج المنظمة الموجهة لإقناع المتلقي، يضطلع بدور رئيسي في التواصل التربوي.

وأضاف أن تنظيم هذه الندوة الدولية يندرج في إطار تنزيل توجهات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار الرامية إلى تنمية مهارات التواصل لدى الطلبة.

من جهته، قال الأستاذ الجامعي وعضو اللجنة المكلفة بتنظيم هذا الحدث، محمد عنو، إن هذه الندوة تناولت عدة مواضيع تتعلق بالحجاج والتواصل، لا سيما التواصل البيداغوجي، والمقاربات المختلفة لخطاب الحجاج، والتواصل والصورة، فضلا عن الحجاج بين الخطاب العربي والغربي.

وأضاف أن الهدف من هذا اللقاء يتمثل في تمكين الطلبة من تقوية مهارات التواصل والتفاعل مع الجامعة، مشيرا إلى أنه لا يمكن الاستغناء عن التواصل وخطاب الحجاج في التعليم عن بعد وأنشطة التعلم بشكل عام.

وقد تم، على هامش هذه الندوة الدولية، تنظيم دورة تكوينية لفائدة طلبة الدكتوراه والماجستير حول منهجية البحث العلمي.