أرفود .. لقاء حول دمج مكون التوجيه المهني في مشروع المؤسسة

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، مؤخرا بفضاء ثانوية الرازي التأهيلية بأرفود (إقليم الرشيدية)، الورشة الوطنية التكوينية حول “دمج مكون التوجيه المهني في مشروع المؤسسة”.

ويأتي هذا اللقاء، الذي ترأسه السيد علي براد مدير الأكاديمية، بمشاركة السيد عبد المجيب المرابط المكلف بالوحدة المركزية للتوجيه المدرسي والمهني، والسيد السعيد تبرققايت رئيس المشروع رقم 13 المتعلق بإرساء نظام ناجع للتوجيه المبكر والنشيط، المدرسي والمهني والجامعي من الإدارة المركزية، في إطار تنزيل مشاريع القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، والنموذج التنموي الجديد الخاص بتحقيق النهضة التربوية المغربية.

وبالمناسبة، تم التأكيد على الأهمية المحورية التي يكتسيها التوجيه المدرسي والمهني في المنظومة التربوية، ودوره الفعال في الرفع من مؤشرات جودة المنظومة التربوية والارتقاء بمردوديتها الداخلية والخارجية.

ودعا المتدخلون إلى ضرورة إرساء العمل بالمشروع الشخصي للمتعلم، كما نوهوا بالمجهودات التي تبذلها مختلف مكونات منظومة التربية والتكوين.

وتضمن برنامج هذه الورشة التكوينية الوطنية تقديم عروض حول “تحديدات مفاهيمية ومواصفات البيئة المدرسية في ظل إرساء العمل بالمشروع الشخصي للمتعلم”، و”التواصل من أجل التنمية منطلق إرساء الفعل الجماعي في مجال التوجيه المدرسي والمهني بالمؤسسات التعليمية”، و”علاقة المشروع الشخصي للمتعلم بتجويد التعلمات”، و”مداخل لدمج مكون التوجيه المدرسي والمهني في مشروع المؤسسة”.

وعرف اللقاء حضور، على الخصوص، فرق جهوية تمثل جميع الأكاديميات الإثني عشر تتكون من رؤساء المراكز الجهوية للتوجيه، ومفتشي التوجيه التربوي، وممثلين عن مديرات ومديري المؤسسات التعليمية بالأسلاك الثلاث (الابتدائي والإعدادي والتأهيلي).