ورشة جهوية بالرشيدية حول الوقاية من العنف ضد النساء

نظمت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة درعة تافيلالت اليوم الجمعة بالرشيدية، ورشة جهوية ، عن بعد، حول الوقاية من العنف ضد النساء ، بمشاركة عدد من الفاعلين في المجال على المستوى الجهوي.

وذكر بلاغ للجنة الجهوية لحقوق الإنسان، أن هذا اللقاء شكل فرصة للتفكير في سبل تحديد مختلف الإشكاليات المرتبطة بالعنف ضد النساء ، ووضع رؤية استشرافية في مجال الوقاية من هذه الظاهرة ، وضمان شروط التكفل بضحاياها.

كما مكنت هذه الورشة من مناقشة مدى نجاعة المقتضيات القانونية والمؤسساتية الرامية إلى الحد من العنف ضد النساء، وكذا بحث سبل تعزيز السياسة العمومية والتدابير الرامية إلى التمكين الاقتصادي للمرأة وضمان ولوجها للخدمات الصحية والتعليمية والاجتماعية.

وتهدف الورشة أيضا إلى التفكير في تطوير رؤية استراتيجية جهوية للنهوض بأوضاع الفتاة و المرأة والحد من العنف المبني على النوع، وتوفير المعلومة حول سبل الانتصاف والتكفل بضحايا العنف، وتعزيز قدرات الفاعلين المعنيين على المستوى الجهوي بما يتيح تملك المقاربة الصحيحة في المجال.

ويتعلق الأمر بالمساهمة في تحديد الإشكالات الأساسية ذات الصلة بالعنف المبني على النوع وتحديدها على المستوى المجالي ، وإرساء فهم مشترك لهذه الظاهرة وتحديد آليات تتبعها ، وكذا التدخلات الرامية إلى مواجهتها وتتبع تنفيذها .

يشار إلى أن تنظيم هذه الورشة يأتي في إطار  تخليد اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة الذي يصادف 25 نونبر من كل سنة.

ووفق إعلان القضاء على العنف ضد المرأة ، الذي تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1993 ، فإن العنف ضد المرأة يعني “جميع أشكال العنف الموجهة ضد العنصر النسوي ، والتي تتسبب أو قد تتسبب في ضرر جسدي أو جنسي أو نفسي للنساء ، بما في ذلك التهديد بمثل هذه الأفعال أو الإكراه أو الحرمان التعسفي من الحرية سواء في الحياة العامة أو الخاصة”.