مواصلة إنتاج الدروس المصورة في إطار التعليم عن بعد

تواصل المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بتنغير عملية إنتاج الدروس المصورة التي يقدمها أساتذة وأستاذات التعليم الابتدائي.

وذكرت المديرية أن الأمر يتعلق بمواد اللغة الفرنسية والنشاط العلمي والتربية البدنية للمستوى الخامس، واللغة الأمازيغية للمستوى السادس، التي يتم إنتاجها بالثانوية التأهيلية صلاح الدين الأيوبي.

وأكدت أنها أنتجت 219 حصة دراسية مصورة، منها 113 في مادة اللغة الفرنسية، و49 في مادة اللغة الأمازيغية، و46 في مادة النشاط و11 في مادة التربية البدنية.

وشارك في هذه العملية أكثر من 50 أستاذا وأستاذة، بتأطير من 10 مفتشين للتعليم الابتدائي، تحت إشراف السيد مولاي الحسن الإدريسي، مفتش تربوي للتعليم الابتدائي بصفته المنسق الإقليمي لهذه العملية.

وتروم هذه العملية التربوية والتعليمية، التي انطلقت مرحلتها الثانية منذ شهر يوليوز الماضي، إلى إنتاج أكثر من 270 حصة دراسية تغطي المقرر الدراسي في بعض المواد وجزءا منه في مواد أخرى.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم إدراج مجموعة من الحصص ضمن برامج قناة العيون المتخصصة في تقديم دروس سلك التعليم الابتدائي.

وذكرت المديرية بالمجهودات التي تبذلها الأطر التربوية من أجل المساهمة الفاعلة في هذه العملية الوطنية التي تبنتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.