لقاء تكويني لتعزيز القدرات التدبيرية للأطر الإدارية التربوية

نظمت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بميدلت، أمس الأربعاء، لقاء تكوينيا عن بعد حول تعزيز القدرات التدبيرية للأطر الإدارية التربوية.

وتأتي هذه الدورة التكوينية، التي ترأسها المدير الإقليمي للتربية الوطنية بميدلت، السيد عبد الرزاق غزاوي، تفعيلا للبرنامج السنوي للمديرية المتعلق بعملية تسليم وتسلم المهام، وذلك لفائدة أطر الإدارة التربوية المستفيدين من الحركة الانتقالية أو التقاعد.

وأبرز السيد غزاوي خلال هذا اللقاء أن “عملية تسلم وتسليم المهام عملية أساسية في المسار المهني والتدبيري” للأطر التربوية.

ودعا خلال اللقاء، الذي عرف حضور رؤساء المصالح والمكاتب بالمديرية الإقليمية، والمفتش المنسق الجهوي التخصصي في مجال المصالح المالية والمادية، إلى ضرورة الاستيعاب الجيد لهذه العملية بنوع من الجدية والمسؤولية، خدمة للمدرسة الوطنية.

وشملت الدورة التكوينية محاور تهم “مفهوم عملية تسليم وتسلم المهام”، و”الهدف من عملية تسليم وتسلم المهام”، و”المرجعيات القانونية لعملية تسليم المهام”، وكذا “عناصر محضر تسليم وتسلم المهام”.

وقدمت عروض تدبيرية حول الطرق المتعبة من أجل تعبئة محضر تسليم وتسلم المهام في المجال التربوي والإداري بالمؤسسات التعليمية، وسبل تنظيم العملية على صعيد المديرية الإقليمية للتربية الوطنية.

يذكر أن هذه الدورة التكوينية تندرج في إطار سلسلة من اللقاءات التأطيرية التي تنظمها المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بميدلت من أجل إنجاح التدابير الإدارية والرفع من المستوى التكويني لهيئة التدريس وللأطر الإدارية بمختلف المصالح.