درعة تافيلالت.. الرفع من عدد المساجد المفتوحة إلى 954 مسجدا

أعلنت المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بجهة درعة تافيلالت أن عدد المساجد المفتوحة على مستوى الجهة، لأداء الصلوات الخمس وصلاة الجمعة، قد بلغ 954 مسجدا.

وأكدت المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية أن هذا العدد يمثل 33.39 في المائة من مجموع المساجد المتواجدة على مستوى الجهة التي تضم أقاليم الرشيدية وورزازات وتنغير وزاكورة وميدلت.

وبحسب المعطيات الإحصائية الخاصة بالفتح التدريجي للمساجد بجهة درعة تافيلالت، فإن عدد المساجد المفتوحة في المرحلة الأولى قد بلغ 283 مسجدا، في حين وصل العدد بالنسبة للمرحلة الثانية إلى 671 مسجدا.

ويشمل التوزيع الجغرافي للمساجد المفتوحة برسم المرحلتين كلا من الرشيدية بـ229 مسجدا، و189 مسجدا بإقليم ورزازات، و198 مسجدا بإقليم تنغير، و175 مسجدا بإقليم زاكورة، و163 مسجدا بإقليم ميدلت.

وبالمناسبة، ذكرت المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية لجهة درعة تافيلالت بأن مراعاة المصلحة الشرعية من عدم إلحاق أذى العدوى بالآخرين تقتضي من كل شخص يحس بأعراض الوباء عدم التوجه إلى المسجد.

كما أشارت إلى وجوب حرص المصلين في المسجد على إجراءات الوقاية، لاسيما وضع الكمامات ومراعاة التباعد في الصف بمسافة متر ونصف بين شخصين وشخص إلى حين توفر شرط تراص الصفوف.

وأوصت المندوبية الجهوية بتجنب التجمع داخل المسجد قبل الصلاة وبعدها، والمصافحة والازدحام، لاسيما عند الخروج، وتعقيم اليدين، وقياس الحرارة، والحرص على استعمال السجادات الخاصة، مع استمرار إغلاق المرافق الصحية بالمساجد.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قد أعلنت، الثلاثاء الماضي، أنه تقرر الرفع من عدد المساجد المفتوحة إلى عشرة آلاف مسجد، وأن تقام صلاة الجمعة فيها، بالإضافة إلى الصلوات الخمس، وذلك ابتداء من صلاة يوم الجمعة 28 صفر 1442 هـ الموافق ل 16 أكتوبر 2020 م.

وأكدت الوزارة، في بلاغ لها، أنها ستقوم بما يلزم لإنجاح هذه العملية ومتابعتها بتنسيق مع السلطات المختصة، مبرزة أنه ستراعى في المساجد المفتوحة لصلاة الجمعة نفس الاحترازات الصحية المرعية في المساجد التي سبق فتحها للصلوات الخمس. كما سيراعى تطور الوضعية الوبائية على الصعيدين الوطني والمحلي.