حملة تحسيسة للوقاية من حوادث السير في الوسط المدرسي

انطلقت، أمس الثلاثاء بإقليم الراشدية، النسخة التاسعة من الحملة الوطنية للوقاية من حوادث السير والتحسيس في الوسط المدرسي، تحت شعار “شرطة مواطنة في خدمة مناخ مدرسي جيد”.

وأقيم حفل إطلاق هذه الحملة، التي نظمتها المديرية الإقليمية للتربية الوطنية، بشراكة مع الأمن الجهوي للرشيدية، في الثانوية الاعدادية حمان الفطواكي، وذلك بحضور والي جهة درعة- تافيلالت، عامل إقليم الرشيدية، يحظيه بوشعاب، وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.

وأكد المدير الإقليمي للتربية الوطنية بالرشيدية، مصطفى الهاشمي، في كلمة له بالمناسبة، أن هذه الحملة تأتي في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية 2016-2027.

وأضاف أن الحملة تروم المساهمة في الجهود الهادفة إلى الحفاظ على الحياة  البشرية ومواجهة مخلفات حوادث السير، من خلال نهج مقاربة مندمجة يشارك فيها مختلف الفاعلين المعنيين.

وأبرز الهاشمي، في هذا السياق، الدور الأساسي الذي يقع على عاتق الفاعلين بقطاع التربية والتكوين للوقاية من حوادث السير من خلال التعبئة والتحسيس والتربية والتكوين المستمر وتقوية الكفاءات والتواصل.

وأشاد بالانخراط القوي في هذه الحملة للمصالح الإقليمية للأمن الوطني والدرك الملكي والوقاية المدنية وكذا فعاليات المجتمع المجتمع المدني.

وذكر الهاشمي، في هذا الإطار، بأن عدد المستفيدين من الأنشطة التحسيسية، التي نظمت خلال الدورة السابقة من طرف  المصالح الأمنية والدرك الملكي داخل المؤسسات التربوية، بلغ 32 ألف 832 تلميذا وتلميذة.

من جهته، أكد ممثل الأمن الجهوي بالرشدية أن هذه الحملة تجسد التعاون بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والمديرية العامة للأمن الوطني في مجال الوقاية من حوادث السير بالوسط المدرسي وتحسيس التلاميذ  بمختلف الجوانب المتعلقة بالسلامة الطرقية.

ونوه بالانخراط الفعال لمختلف المصالح التابعة للادارة العامة للأمن الوطني في تحسيس الأجيال الصاعدة في مجال السلامة الطرقية.

وأشار إلى أن 44 مؤسسة تربوية بالرشيدية، منها 14 مؤسسة تربوية بالقطاع الخاص، استفادت من الأنشطة التي أطرها الأمن الإقليمي في مجال السلامة الطرقية، إلى جانب مواضيع أخرى من بينها العنف بالوسط المدرسي.

وخلال هذا الحفل قدم تلاميذ ثانوية “حمان الفطواكي” عرضا فنيا للتحسيس بأخطار الطريق والاحتياطات الواجب اتخاذها من قبل مستعمليها.

كما تم بالمناسبة ذاتها تقديم عروض حول السلامة الطرقية من طرف ممثلي الأمن الوطني بالرشيدية، مما أتاح الفرصة لتسليط الضوء على العديد من الجوانب العملية المرتبطة بالسلامة الطرقية.