توزيع حافلات للنقل المدرسي بجماعتين ترابيتين بإقليم الرشيدية

جرى، اليوم الأربعاء، توزيع عدد من حافلات النقل المدرسي بالجماعتين الترابيتين الخنق وملعب بإقليم الرشيدية.

وهمت هذه العملية، التي ترأسها والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الرشيدية، السيد يحضيه بوشعاب، في مرحلتها الثانية مؤسستين تعليميتين، هما ثانوية الزيتون الإعدادية بالجماعة الترابية الخنق، وثانوية المختار السوسي الإعدادية بالجماعة الترابية ملعب.

وقام الوالي والوفد المرافق له، المتكون من رئيس المجلس الإقليمي للرشيدية، ورؤساء المصالح الخارجية وعدد من المنتخبين ورجال السلطة وشخصيات مدنية وعسكرية، بتسليم مفاتيح هذه السيارات لرئيسي الجماعتين الترابيين الخنق (دائرة الرشيدية) وملعب (دائرة تنجداد).

وتأتي هذه العملية كثمرة للشراكة القائمة بين المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بإقليم الرشيدية، والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، والمجلس الإقليمي للرشيدية، بتنسيق مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وتهدف إلى تنشيط الحياة المدرسية حيث يساهم النقل المدرسي في مجالات تهم نقل التلاميذ المشاركين في التظاهرات الرياضية الإقليمية والجهوية والوطنية، وتنقلات التلاميذ إلى المنتديات التربوية الخاصة بالتوجيه المدرسي والمهني، وزيارة بعض الفعاليات الثقافية من قبيل معرض الكتاب والمشاركة في المنافسات الرياضية المدرسية.

وفي هذا الصدد، قال السيد أحمد أوتاغبيت، مدير ثانوية الزيتون الإعدادية بالجماعة الترابية الخنق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن النقل المدرسي لعب دورا كبيرا في الحد من الهدر المدرسي.

وأشاد بهذه المبادرة التي ساهمت في تحسين مؤشرات التمدرس، مشيرا إلى أنه بفضل النقل المدرسي تمكن نصف الفتيات اللواتي يتابعن دراساتهن بثانوية الزيتون الإعدادية من الالتحاق بها، لاسيما أنهن كن يعانين من صعوبة التنقل من مناطق بعيدة.

وعبر عن متمنياته بأن يستمر العمل على تزويد المؤسسات التعليمية بحافلات النقل المدرسي من أجل المساعدة في محاربة الهدر المدرسي والتشجيع على التمدرس في العالم القروي.

وكانت المرحلة الأولى من هذه العملية قد شملت ثلاث مؤسسات تعليمية، هي ثانوية ابن حزم التأهيلية بالجماعة الترابية مدغرة، وثانوية مولاي يوسف الإعدادية بالجماعة الترابية أرفود، والثانوية الإعدادية أبو بكر الصديق بجماعة السفالات.