تنظيم أنشطة تحسيسية احتفاء باليوم الوطني للسلامة الطرقية

احتفلت مختلف المؤسسات التعليمية في إقليم تنغير، باليوم الوطني للسلامة الطرقية، بتنظيم عدد من الأنشطة تحت شعار “من أجل الحياة”.

وذكرت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بتنغير أنه نظمت فعاليات تربوية وتثقيفية في مجموعة مدارس تاغزوت احتفالا بهذا اليوم الوطني، وذلك في احترام تام للبروتوكول الصحي للوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

واحتضنت هذه المؤسسة التعليمية مجموعة من الأنشطة التربوية، والتحسيسية والترفيهية الهادفة التي استفاد منها المتعلمون والمتعلمات، وأشرفت على تأطيرها مصالح الدرك الملكي.

وتضمن برنامج الاحتفال بهذا اليوم الوطني إلقاء عروض من قبل الأطر التربوية والتعليمية وأطر الدرك الملكي، مع تنظيم ورشات تحسيسية نظرية وتطبيقية حول قواعد السلامة الطرقية.

كما شهدت هذه المؤسسة التعليمية إقامة ورشات حول الرسم والتلوين والأعمال اليدوية تمحورت حول علامات التشوير الطرقي، وتقديم عروض تحسيسية حول التربية الطرقية ومخاطر حوادث السير.

وتم خلال هذه الفعاليات، التي عرفت انخراطا واسعا وتجاوبا كبيرا من طرف جميع المشاركين، تقديم عروض فنية من قبل تلاميذ المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بتنغير حول قانون السير والاستعمال الأمثل للطريق.

ويشكل اليوم الوطني للسلامة الطرقية (18 فبراير من كل سنة) موعدا سنويا للتقييم الموضوعي لمختلف العمليات والبرامج المنجزة٬ في مجال السلامة الطرقية، ورصد الإكراهات التي تحول دون تحقيق النتائج المرجوة ٬ كما يمثل فرصة سانحة٬ من أجل تثمين المكتسبات المحققة في مجال السلامة الطرقية.