تكوين لصالح هيئة التأطير والمراقبة التربوية بالسلك الابتدائي

انطلقت، اليوم الأربعاء بتنغير، أشغال دورة تكوينية لفائدة هيئة التأطير والمراقبة التربوية في السلك الابتدائي.

وذكرت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بتنغير أن هذه الدورة التكوينية، التي يستفيد منها العديد من أعضاء هيئة التأطير والمراقبة التربوية بالسلك الابتدائي، تتمحور حول إعداد “عدة تكوين الأطر الإدارية والتربوية”.

وتم خلال افتتاح هذا اللقاء، الذي تحتضنه قاعة الاجتماعات بالمديرية، التذكير بالسياق العام لموضوع الدورة التكوينية التي تندرج في إطار تنزيل مقتضيات القانون الإطار51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

وتقدم خلال الدورة التكوينية، التي تنعقد على مدى ثلاثة أيام، عروض حول المشروع رقم 4، ضمن القانون الإطار51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، الخاص بتمكين الأطفال في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة من التمدرس وتأمين الحق في ولوج التربية والتعليم والتكوين.

ويشرف على تأطير هذه الدورة التكوينية المفتش التربوي السيد محمد أرخسيس، وتتطرق إلى مواضيع تهم “التربية الدامجة والأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة”، و”المدرسة الدامجة”، و”القسم الدامج”.

ويؤكد المسؤولون التربويون أن تأمين حق المشاركة الكاملة والفعلية والعملية في الحياة المدرسية لهذه الفئة يتطلب مضاعفة الجهود وتنسيقها، لاسيما أن برامج تعليم هؤلاء الأطفال تروم تحسين تمدرسهم ضمانا لحقهم في تكافؤ الفرص والإنصاف والإدماج التربوي والسوسويو-اقتصادي، مع الاستفادة من عدة أنشطة وفق مشروع بيداغوجي فردي.