انعقاد الدورة الثالثة للجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية

عقدت اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة درعة تافيلالت مؤخرا اجتماعها الثالث، والذي خصص لبحث تداعيات جائحة كورونا على النسيج الاقتصادي للجهة، إلى جانب طرح الإمكانات المتاحة الكفيلة بالمساعدة على تجاوز الآثار السلبية للجائحة على الحياة الاقتصادية في المنطقة.

وقد عرف هذا الاجتماع الذي ترأسه والي الجهة، السيد بوشعاب يحضيه، مشاركة عمال أقليم تينغير وورزازات وزاكورة وميدلت ، إضافة على عدد من المنتخبين والمسؤولين المحليين والجهويين ، وممثلين عن الغرف المهنية ، والاتحاد الجهوي للكنفدرالية العامة للمقاولات المغربية .

وخلال هذا الإجتماع ، تم التذكير بالإجراءات و التدابير المتخذة من طرف اللجنة المركزية لليقظة الاقتصادية وتتبع تنفيذها ، كما انصب الاهتمام على تحديد و تقييم المعطيات الاقتصادية بالجهة، و المؤشرات المرتبطة بأثر وباء كورونا المستجد على الاقتصاد الجهوي .

وتناول الاجتماع الثالث للجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لدرعة تافيلالت أيضا الحلول المقترحة لتجاوز الظرفية الحالية وإنعاش الاقتصاد الجهوي، إضافة إلى متابعة تنفيذ التوصيات المنبثقة عن عمل اللجان الموضوعاتية التي تم تشكيلها خلال الاجتماعات السابقة للجنة الجهوية، والتي بلغت في المجموع 104 توصيات.

وقد همت 30 من هذه التوصيات حياة المقاولة، و6 توصيات مجال الفلاحي والعالم القروي،و 18 توصية اهتمت بالمجال السياحي و السينما، كما حظي مجال الاقتصاد الاجتماعي و التضامني بالاهتمام حيث صدرت بخصوصه 25 توصية، أما القطاع التجاري والصناعي فصدرت بخصوصه 12 توصية، وتوصيتان اثنتان همتا مجال النقل واللوجستيك، وهو نفس عدد التوصيات التي صدرت بخصوص  قطاع المعادن، وتناولت 9 توصيات قضايا مختلفة.