التعليم الأولي: دورة تكوينية لفائدة المكونين الإقليميين

نظمت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بورزازات، مؤخرا، دورة تكوينية لفائدة المكونين الإقليميين في مجال التعليم الأولي، وذلك تحت شعار “التكوين رافعة للارتقاء بالتعليم الأولي وتجويده”.

وذكرت المديرية أن هذه الدورة التكوينية، التي نظمت بمركز التكوينات والملتقيات حمان الفطواكي بورزازات، تأتي في إطار مواصلة العمليات المرتبطة بمشروع تعميم وتطوير تعليم أولي ذي جودة، تنزيلا لمشاريع القانون الإطار 51/17.

وأكد المدير الإقليمي للتربية الوطنية بورزازات، السيد يوسف بوراس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه استفاد من هذه الدورة التكوينية 16 مفتشا للتعليم الابتدائي، وأربعة أساتذة من فرع المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بورزازات، ومتفقدان تربويان للتعليم الأولي، ومستشاران في التوجيه التربوي.

وأوضح السيد بوراس أن المستفيدين من هذه الدورة التكوينية، التي تعتبر محطة ممهدة للدورات التكوينية المقبلة الخاصة بالتعليم الأولي بالإقليم، سيشرفون على تكوين مربي ومربيات التعليم الأولي في المرحلة اللاحقة.

وأطر هذا اللقاء التكويني السيد علي البوعمراوي، مفتش التعليم الابتدائي بالمديرية الإقليمية للتربية الوطنية بورزازات، وعضو الفريق الجهوي للتكوين، حيث تمحور برنامجه حول “الخصائص النمائية للطفولة المبكرة ووظائف التعليم الأولي”، و”المكونات التربوية للإطار المنهاجي للتعليم الأولي”.

كما تطرق المؤطر إلى “التدابير البيداغوجية لأجرأة الإطار المنهاجي للتعليم الأولي”، و”محاكاة تكوين مربيات التعليم الأولي من طرف مشارك ومشاركة”، و”منهجية التعامل مع أنشطة المجزوءات وتقويم التكوينات”.

وأكدت المديرية أن العروض التأطيرية اعتمدت على “مقاربات تنشيطية” تميزت بتوظيف تجارب ومكتسبات المشاركات والمشاركين، وتوزيعهم عبر مجموعات من أجل “بناء خلاصات واستنتاجات ساهمت في إعداد سيناريوهات ومنهجيات موحدة للعمل بها أثناء تكوين المربيات والمربين”.