استفادة أكثر من 7500 شخص من برنامج محاربة الأمية بورزازات

استفاد أكثر من 7500 شخص، أغلبهم من النساء، من برنامج محاربة الأمية في إقليم ورزازات برسم الموسم الدراسي 2019-2020.

وأكد السيد محمد حضران، المندوب الإقليمي للوكالة الوطنية لمحاربة الأمية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن ورش محاربة الأمية على مستوى الإقليم عبأ 230 من المكونين، موزعين على عدد من المراكز بكل من ورزازات وتنغير، في إطار 18 اتفاقية مع منظمات المجتمع المدني.

وأضاف أن حوالي 700 شخص استفادوا من برنامج ما بعد محو الأمية الذي تم اعتماده في 24 مركزا في منطقة نفوذ المندوبية الإقليمية، حيث يتضمن البرنامج تكوينا حول المهن المدرة للدخل.

وأبرز السيد حضران أن الموسم الدراسي 2019-2020، الذي بدأ في أكتوبر 2019، عرف عدة صعوبات في تنفيذ برنامج محو الأمية بتعليق الدراسة ابتداء من 16 مارس الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مضيفا أن المندوبية تعتزم استكمال برنامج السنة الجارية الذي اعترضه بعض التأخر.

وأوضح أن الأمر يتعلق بضمان الالتزام الصارم بالإجراءات الوقائية ضد كوفيد-19 بالتعاون مع السلطات المحلية، مضيفا أن اللجان المشتركة ستقوم بمراقبة مدى تطبيق هذه الإجراءات على مستوى 231 مركزا للتكوين.

وأبرز أن البروتوكول الصحي يشمل الالتزام بالعديد من الإجراءات، ضمنها الفتح التدريجي للمراكز، وعدم تجاوز الأقسام 20 مستفيدا، واحترام التباعد الجسدي، وتوفير مواد التنظيف والتعقيم المستمر للأقسام، وتوعية المكونين والأساتذة، مؤكدا ضروري اليقظة لكون عدد من المستفيدين من النساء المسنات المعرضات للتأثر بشكل كبير بفيروس كورونا المستجد.

وبحسب إحصائيات المندوبية، فإن أغلب المستفيدين من برامج محو الأمية في الإقليم ينحدرون من المناطق القروية، وتشكل النساء الجزء الأكبر من مكونات هذه الفئة التي تتراوح أعمارها بين 30 و45 عاما، مع وجود عدد من المستفيدين الذين تصل أعمارهم إلى 60 عاما أو أكثر.