إعطاء انطلاقة بناء مقري باشويتي بومالن دادس وقلعة مكونة

أعطيت، اليوم الاثنين، انطلاقة أشغال بناء مقر باشوية بومالن دادس، ومقر باشوية قلعة مكونة بإقليم تنغير.

وأشرف عامل إقليم تنغير، السيد حسن زيتوني، مرفوقا بوفد يضم على الخصوص رئيس المجلس العلمي المحلي ورؤساء المصالح الخارجية وعدد من المنتخبين وشخصيات أخرى، على إعطاء انطلاقة مشروع بناء مقر باشوية بومالن دادس الذي يهدف إلى تقريب الإدارة من المواطنين.

وقدمت للوفد، الذي يتكون أيضا من عدد من المسؤولين المحليين، شروحات حول مختلف مراحل إنجاز هذه البناية التي تأتي من أجل تسهيل استقبال المواطنين وتدبير ملفاتهم الإدارية.

وفي هذا الصدد، قالت السيدة إيمان لماوي، المهندسة المعمارية المشرفة على بناء مقر باشوية بومالن دادس، أن المشروع ممول من قبل عمالة إقليم تنغير، مشيرة إلى أن الغلاف المالي المخصص له يقدر بنحو مليون و900 ألف درهم.

وأكدت السيدة لماوي، وهي مهندسة معمارية بورزازات، أن أشغال بناء مقر هذه الباشوية قد بدأت اليوم لتنتهي في مدة أقصاها تسعة أشهر، مبرزة أن المقر سيتكون من طابقين، حيث يضم الأول فضاء لاستقبال الساكنة ومكاتب الموظفين والأرشيف، في حين يشمل الطابق الآخر مكتبا لباشا المنطقة وقاعات للاجتماعات.

وأشارت إلى أن الهندسة المعمارية لهذا المقر مقتبسة من الهندسة المحلية وهي مستوحاة من القصبات الموجودة بالمنطقة، مع وضع لمسات عصرية على هذا البناء.

وبجماعة قلعة مكونة، أشرف عامل إقليم تنغير، السيد حسن زيتوني، والوفد المرافق له، على إعطاء انطلاقة بناء مقر باشوية المنطقة.

وقدمت للوفد شروحات حول مختلف مراحل إنجاز هذه البناية التي تأتي من أجل تسهيل استقبال المواطنين وتدبير ملفاتهم الإدارية.

 وأكد السيد ربيع بودينار، رئيس قسم التجهيز بعمالة إقليم تنغير، في تصريح مماثل، أن تشييد هذه البناية الهامة يأتي من أجل تقريب الإدارة من السكان وتسهيل ولوجهم إلى الخدمات الإدارية.