إحداث سوق للماشية المخصصة لعيد الأضحى وفق التدابير الصحية

تم إحداث سوق للماشية المعدة للذبح خلال عيد الأضحى على مستوى الجماعة الترابية شرفاء مدغرة (إقليم الراشدية)، وذلك وفق التدابير الصحية الموصى بها من أجل وقف انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وبالإضافة إلى التدابير المعتادة المتعلقة بالشروط الصحية وبمراقبة صحة الماشية، تم اتخاذ مجموعة من التدابير للحد من انتشار فيروس (كوفيد 19) على مستوى هذه السوق، التي بدأت تستقبل زبنائها، منذ أمس الأربعاء، في فضاءات مخصصة بشكل منفصل لمربي الأغنام والأبقار والماعز.

ويتم تأطير الزوار ومربي الماشية بهدف ضمان احترام الاجراءات والتدابير الوقائية لمواجهة كوفيد 19 من طرف لجنة مشتركة تتكون من ممثلي عدد من المصالح التابعة لوزارتي الداخلية والفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات على مستوى الإقليم.

ويعهد إلى هذه اللجنة بتوفير الموارد البشرية واللوجستيكية اللازمة لضمان التطبيق السليم للتدابير الصحية التي اعتمدتها السلطات المختصة، بهدف منع انتشار عدوى كوفيد 19.

وأكد المدير الجهوي للفلاحة بجهة درعة تافيلالت، السيد محمد بوسفول ، أنه تم تجهيز سوق الماشية على مستوى الجماعة الترابية شرفاء مدغرة في إطار الاستعدادات المتعلقة بعيد الأضحى بفضل العمل المشترك للجنة المكونة من ممثلي عدد من المصالح التابعة لوزارتي الداخلية والفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

وأضاف أن هذه اللجنة، التي تضم أيضا ممثلين عن المكتب الوطني للإستشارة الفلاحية، والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، تعمل بتنسيق مع السلطات المحلية، وكذا مصالح الأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية.