أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان محور لقاء بورزازات

قارب لقاء إقليمي احتضنه مركز التكوينات و الملتقيات حمان الفطواكي بورزازات أمس، موضوع” تفعيل و إرساء أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان”، قصد إشاعة ثقافة الحقوق والحريات وتملكها في الوسط المدرسي عبر مختلف الأنشطة الصفية والمدمجة.

وتوخى اللقاء الذي يأتي لتفعيل اتفاقية الشراكة الموقعة بين المجلس الوطني لحقوق الانسان ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي، ونظمته اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة درعة تافيلالت، بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بورزازات، تفعيل و إرساء أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان وأندية التسامح والتعايش في التنوع بالمؤسسات التعليمية بالجهة، في أفق تعميمها بجميع مؤسسات التربية والتكوين في أفق سنة 2024.

وعمل اللقاء أيضا على إبراز دور هذه الأندية في ترسيخ قيم المواطنة والتسامح في الوسط المدرسي عبر مختلف الأنشطة الصفية والمدمجة.

كما شكل مناسبة لتقديم “دليل أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان”، كإطار مرجعي لأندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان، مما سيساهم في توحيد الرؤى ومنهجيات العمل لتيسير الفهم والتواصل بين مختلف مكونات الأندية.

وتضمنت أشغال البرنامج الإقليمي حول موضوع ” تفعيل وإرساء أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان”، مداخلات همت” دور المجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجانه الجهوية في النهوض بثقافة حقوق الانسان بفضاء المؤسسات التعليمية “، و” إرساء أندية التسامح و التعايش في التنوع بالمؤسسات التعليمية بالجهة “، و” دور الأندية التربوية في تكريس ثقافة حقوق الإنسان، وتعزيز قيم التسامح والتعايش “، إضافة إلى ” تقديم دليل التربية على المواطنة وحقوق الانسان “، و” تقديم تجربة نادي التربية على المواطنة وحقوق الإنسان أو نادي التسامح و التعايش في التنوع “.